التصنيفات
خدمات

لو كنت مصابا بكورونا.. متى تنهي فترة العزل وتتعامل بشكل طبيعي؟

تواصل وزارة الصحة المصرية تحذيراتها من خطر الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، خاصة مع تزايد أعداد الحالات خلال الفترة الماضية، الأمر الذي جعل الحكومة المصرية تناشد بالالتزام بارتداء الكمامات في المواصلات والأماكن العامة والحرص على التباعد الاجتماعي لمنع انتشار الفيروس.

وبالتزامن مع الموجة الثانية، فإنّ عددا كبيرا من المواطنين يلجأون إلى العزل المنزلي في حالة الإصابة بأعراض كورونا، أو في حالات المخالطة للمصابين، ما يثير تساؤلات البعض أحيانًا حول الطريقة الصحيحة للعزل المنزل، ومتى تنتهي فترة العزل ويعود الشخص لحياته الطبيعية مرة أخرى.

وفي هذا الصدد، يوضح الدكتور محمد عز العرب، استشاري الباطنة بالمعهد القومي للكبد والأمراض المعدية، ومستشار المركز المصري للحق في الدواء، أنّ هناك بروتوكولًا للمصابين بـ كوفيد-19 ويمكن عزلهم منزليًا لمدة 14 يومًا عن طريق بعض المواصفات الحياتية، وذلك عن طريق تخصيص غرفة عزل للمصاب واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية عن طريق ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد المكاني بمسافة لا تقل عن متر، وتجنب التلامس الجسدي، واستخدام المطهرات باستمرار.

وأضاف «عز العرب» أنّ العزل المنزلي يكون في حالات الإصابة البسيطة ولا توجد علامات بالنسبة للأشعة المقطعية للصدر، وفي حال وجود أي مؤشرات تدل على الإصابة بكورونا لا يتم عزله منزليًا ويفضل أن يتم عمل مسحة الـPCR ويتلقى علاجه بالمستشفى.

ومن بين العلامات الإكلينيكية التي يتم معها تحديد ما إذا كان المصاب يحتاج للعزل المنزلي أم لا، يوضح استشاري الباطنة بالمعهد القومي للكبد، أنها سرعة التنفس وسرعة ضربات القلب ومستوى الأكسجين في الدم، فإذا زادت ضربات القلب عن 100، ومعدل التنفس أكثر من 24 مرة في الدقيقة، وقلت نسبة الأكسجين في الدم عن 92%، فضلًا عن قلة الخلايا الليمفاوية عن خلايا النيتروفيل بمعدل الثُلث، فإنّ هذا المريض لا يفضل معه العزل المنزلي ويجب نقله إلى المستشفى، خاصة إن كان من بين الفئات الآتية: كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة مثل السكر والضغط وأمراض القلب والكلى والسدة الرئوية والسرطان، والحوامل.

متى ينهي المصاب أو المخالط فترة العزل المنزل؟

أشار «عز العرب» إلى أنّ الشخص المصاب بفيروس «كوفيد 19» لا يخرج من العزل المنزلي إلا بعد انتهاء الأعراض تمامًا، مضيفًا أنه يظل لمدة 3 أيام بعد انتهاء الأعراض داخل العزل، بعد ذلك يتوجه لعمل مسحة pcr للتأكد من أنّه تخلص من العدوى، ويمكن له الخروج من العزل بعدها.

أما المخالط لشخص مصاب بالفيروس يعزل نفسه لمدة 14 يومًا في المنزل، وفي حالة ظهور أي أعراض متمثلة في الكحة والحرارة والتعب في العضلات والإسهال وفقدان حاستي الشم والتذوق وغيرها، يتم أخذ مسحة تشخيصية pcr في المستشفيات والأماكن المخصصة لذلك، أما في حالة لم تظهر عليه أعراض خلال مدة الـ14 يومًا يستطيع أن يمارس حياته بشكل طبيعي.

كيف يتم تطهير غرفة العزل بعد انتهاء فترة العزل المنزلي؟

ويوضح استشاري الباطنة بالمعهد القومي للكبد والأمراض المعدية أنّه بعد انتهاء فترة العزل المنزلي للشخص المصاب، يجب أن يتم تعقيم وتطهير غرفة العزل أكثر من مرة بشكل جيد، والتهوية الجيدة لها، مع التخلص من الأدوات التي كان يستخدمها المصاب بحرص، وغسل المكان جيدًا بالمطهرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *