التصنيفات
خدمات

الأرصاد: رياح مثيرة للأتربة وانخفاض الرؤية وأمطار بنهاية الأسبوع

قال محمود شاهين، مدير مركز التحاليل والتنبؤات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن هناك استقرارًا كبيرًا بالحالة الجوية منذ بداية  فصل الشتاء، وهو ماتسبب في تكون الشبورة المائية الكثيفة والتي تتكون بداية من الساعة 12 صباحًا، وينزل الضباب على أغلب الطرق والمحاور ويستمر معنا حتى الساعة السادسة والسابعة صباحًا، وتبدأ تسطع الشمس بشكل مباشر وتتحسن تدريجياً الرؤية، ويميل الطقس للدفء خلال ساعات النهار، ثم تعاود درجات الحرارة  الانخفاض مع غياب أشعة الشمس ساعات الليل، ويصبح الطقس باردًا في الساعات المتأخرة من الليل والساعات الأولى من الصباح الباكر.

حالة الاستقرار بالأحوال الجوية مستمرة الأيام المقبلة

وأضاف «شاهين» خلال حديثه مع أيمن عماد، مراسل قناة «إكسترا نيوز»، أن حالة الاستقرار بالأحوال الجوية مستمر الأيام المقبلة مع ارتفاعات بدرجات الحرارة، وخلال الـ72 ساعة مقبلة متوقع ارتفاع درجات الحرارة ويزيد على المعدلات الطبيعية من درجتين لثلاث درجات، ومتوقع أن تسجل القاهرة خلال الأيام المقبلة تتراوح درجات الحرارة من 24 لـ26 درجة مئوية، ويكون هناك نشاطا للرياح وتبدأ كثافة الشبورة تقل من يوم الأربعاء، مع وجود نشاط للرياح، من الممكن أن يكون مثيرًا للأتربة على الطرق وخصوصًا المؤدية إلى لقاهرة ومحافظات شمال الصعيد وشمال ووسط سيناء، فكل هذه الأماكن تشهد نشاطا للرياح وانخفاض للرؤية الأفقية خلال فترات النهار ولكن هذه المرة بسبب الأتربة وليست الشبورة المائية الكثيفة.

فرص لسقوط الأمطار على مناطق متفرقة

وتابع أن درجات الحرارة تنخفض مرة أخرى نهاية الأسبوع، وفرص لسقوط الأمطار على مناطق متفرقة من شمال البلاد وستكون الركيزة الأساسية لفرص سقوط الأمطار السواحل الشمالية، سواء السواحل الشمالية الغربية أو السواحل الشرقية، بداية من السلوم ومطروح ومرورًا بالإسكندرية وبورسعيد وبلطيم ثم بورسعيد ورفح والعريش ومناطق من الدلتا بالوجه البحري، وستنخفض درجات الحرارة بشكل ملحوظ بداية من يوم الخميس.

يفضل عدم التحرك إلا بعد تحسن الرؤية

وكشف مدير مركز التحاليل والتنبؤات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن الشبورة المائية الكثيفة تتحسن أوضاعها بداية من يوم الأربعاء، ولكن على قائدي المركبات القيادة بهدوء على الطرق وتشغيل كشافات الإضاءة بصفة عامة بالكامل، والاطمئنان على كشافات الشبورة وتوخي أقصى درجات الحذر، ويفضل من ليس لديه أمر ضروري عدم التحرك إلا بعد تحسن الرؤية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *