التصنيفات
خدمات

أسعار الذهب اليوم الجمعة 1-1-2021 في مصر

شهدت أسعار الذهب في بداية تعاملات اليوم ارتفاعا ملحوظا في كل الأعيرة بالتزامن مع بداية العام الجديد 2021، وذلك بمقدار 2 لـ 3 جنيهات.

واستمرارا للخدمات التي تقدمها «الوطن» لقرائها، نستعرض أسعار الذهب عيار 24 وعيار 21 وعيار 18، وكذا أسعار الجنيه الذهب في محلات الصاغة، وجاءت أسعار الذهب على النحو التالي:

سعر جرام الذهب عيار 24 اليوم

يتراوح سعر الذهب عيار 24 بين 943 و945 جنيهًا.

سعر جرام الذهب عيار 21 اليوم

يعتبر عيار الذهب 21 هو الأكثر مبيعا في الأسواق المصرية، ووصل سعر جرام الذهب عيار 21 في محلات الصاغة بين 825 و827 جنيهًا.

سعر جرام الذهب عيار 18 اليوم

يتراوح سعر الذهب عيار 18 بين 707 و709 جنيه.

سعر الجنيه الذهب اليوم

يتراوح سعر الجنيه الذهب بين 6600 و6616 جنيهًا.

 

تفائل لأسعار الذهب في 2021

ووفقا للعربية، فإن المحللين في سوق الذهب لديهم تفائل تجاه أسعار الذهب هذا العام عن العام الماضي 2020، إذ توقع رجب حامد، الرئيس التنفيذي لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة، نظرة تفاؤلية في أسعار الذهب صعودا في 2021.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة، إن زخم الطلب عادة ما يعود على المعادن الثمينة في الربع الأول من كل عام، متوقعا أن يتراوح سعر الأونصة بين 2100 و2200 دولار.

في 2020 خالف الذهب العلاقة العكسية مع أسواق الذهب

أرقام قياسية حققها الذهب في 2020 وتحديدا  في أغسطس، بعد أن كسر مستوى 2000 دولار للأونصة، بينما تزامنت ارتفاعات الذهب مع مكاسب قوية في أسواق الأسهم، وهو ما خالف النهج السائد بعلاقة عكسية بين الاثنين، أي أنه يرتفع مع هبوط الأسهم وينخفض مع ارتفاع الأسهم.

وأرجع محللون أحد أسباب ارتفاعات الذهب إلى أسعار الفائدة المنخفضة والسلبية في بعض الدول، لأن جاذبية الذهب تزداد في ظل العوائد السلبية أو المنخفضة على أدوات الدين، وتدفع العوائد المنخفضة لأدوات الدين الحكومية المستثمرين إلى الأسهم.

ويبدو أن المستثمرين كانوا حذرين كل الحذر، إذ حدث تخوف في البداية من أن تزامن ارتفاعات الذهب والأسهم قد ينذر بخطر في أسواق الأسهم، لكن ارتفاعات الذهب قد تعود لكون أسعار الفائدة كانت منخفضة جدا، بل سلبية في العديد من الدول، ولكون المصارف المركزية لا سيما الفيدرالي الأميركي تواصل دعم الاقتصاد بضخ الأموال وشراء الأصول ما يبقي العائد على سندات الخزينة لأجل عشر سنوات منخفضة، بحسب الخبراء .

ووفقا للعربية، أكد الخبراء أن هذه الأجواء تدعم الأسهم والذهب معا، لأن العوائد المنخفضة في الدين الحكومي يمكن أن تدفع المستثمرين إلى الأصول ذات المخاطر العالية مثل الأسهم، كما قد تجعل الذهب الذي لا يحمل عائدا أكثر جاذبية للمستثمرين من العوائد السلبية أو المنخفضة على أدوات الدين.

ووسط انتشار فيروس كورونا كان الذهب قد بلغ أدنى مستوياته في مارس الماضي عند 1450 دولارا للأونصة، بسبب قيام المستثمرين بمن فيهم الصناديق القابلة للتداول ببيع الذهب لتغطية مراكز مكشوفة في الأسواق المالية، لكنه عاد ليسجل ارتفاعات قياسية وتجاوز مستوى ألفي دولار للأونصة لأول مرة في 4 أغسطس ليصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في 7 من الشهر ذاته فوق 2070 دولارا للأونصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *