التصنيفات
خدمات

طبيب يقدم روشتة وقائية لحماية الأطفال من العدوى بفيروس كورونا

أوضحت صحيفة الجارديان البريطانية، أنّ السلالة الجديدة من فيروس كورونا تصيب الأطفال، وليس ذلك فقط، بل إنّهم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالسلالة الجديدة من الفيروس، وهذا بسبب قدرتها على اختراق الجسم والخلايا.

ويقدم الدكتور محمد الكيلاني، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة في حديثه لـ«الوطن» روشتة وقائية لحماية الأطفال من خطر الإصابة بالفيروس أهمها الالتزام بارتداء الماسك الطبي للأطفال سواء الكمامة، أو ما يعرف بـ«الفيس شيلد»، وحرص الآباء على توجييهم بالاستمرار في غسل الأيدي بالماء والصابون بشكل مستمر والاهتمام بتنظيف الألعاب.

كيلاني: يجب أن يلتزم الطفل بآداب التباعد الاجتماعي

وأضاف «الكيلاني» أنّه من المهم أيضًا فرك أيدي الأطفال بالمطهر الكحولي المخفف دون الإسراف فيه نتيجة حساسية بشرة الطفل، والحرص جيدًا على ألا يتسبب الآباء أو الأقارب في نشر الذعر والخوف لديهم والالتزام بالتباعد الاجتماعي قدر المستطاع.

وقال استشاري طب الأطفال إنّه من الضروري للطفل الحرص على النوم بشكل كافِ، والتغذية السليمة المتمثلة في الخضروات والفاكهة التي تعمل على تقوية مناعة الطفل مثل الليمون والبرتقال والكيوي، مشيرًا إلى أنّه يلجأ ولي الأمر لإعطاء الطفل الزينك أو الكالسيوم أو فيتامين C فقط في حالات مخالطته لشخص مصاب بالفيروس، إذ لا يحبذ أن يكثر الطفل من تعاطي العقاقير الطبية ويمكنه الاستعاضة عن ذلك بالمواد الغذائية الطبيعية.

وكانت وزارة الصحة قدّمت بعض النصائح لحماية الأطفال حديثي الولادة من خطر الإصابة بالفيروس متمثلة في الآتي:

– يعتبر الطفل الرضيع أكثر عرضة للإصابة بـ«كوفيد-19» خاصة خلال عملية الولادة أو بعدها من أحد أفراد الطاقم الطبي، وذلك في حال عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية، أو من الأم حال إصابتها بالفيروس، لذا يجب الحذر ومراعاة تطبيق الإجراءات الوقائية لأقصى حد.

– يعد السلاح الأقوى لحماية الأطفال من فيروس كورونا هو الرضاعة الطبيعية، وذلك لإكساب الأطفال المناعة ضد أي فيروس.

– يراعى جيدًا عدم السعل أو العطس في وجه الطفل والالتزام بآداب السعال.

– يجب على الآباء وأولي الأمر، أن يقوموا بتخصيص مكان للطفل، تجنبًا لمخالطته لأي شخص وزيادة فرص الإصابة بالفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *