التصنيفات
خدمات

طرق حماية بطاقتك المصرفية من السرقة.. خبير أمن معلومات يوضح

قد يتعرض البعض للاحتيال وسرقة البطاقة المصرفية من خلال تلقي اتصالات هاتفية بهدف تحديث المعلومات أو غيرها وهو ما يعرض أصحاب تلك البطاقات للنصب، وعليه تقدم “الوطن” لقرائها في ضوء خدماتها اليومية كيفية حماية تلك البطاقات.

كيفية حماية البطاقات المصرفية
نصائح عامة من البنوك حتى لا تتعرض للنصب

ووفقا لعدد من البنوك، فإنه إذا تلقيت رسالة بريد إلكتروني تبدو أنها مرسلة من البنك الذي تتعامل معه وتطلب منك الضغط على رابط لزيارة موقعها على الإنترنت والتحقق من بياناتك الشخصية، فلا بد من تجاهل هذه الرسالة واتصل فوراً بمركز خدمة العملاء وإخبارهم بما حدث.

 كما أنه لا بد من التأكد من أنك تستخدم خادم إنترنت آمن، وذلك من تحقق من بداية عنوان الموقع في شريط متصفحك، حيث ينبغي أن يبدأ العنوان بالأحرف “HTTPS: //” بدلاً من “http: //”.

وتوصى عدد من البنوك بتغيير كلمة المرور الخاصة بحسابك على الخدمات المصرفية عبر الإنترنت كل 1-3 أشهر، ولا تقبل تزويد معلوماتك المصرفية إلى أي متصل على هاتفك.

كما يجب أن تجنب مشاركة معلوماتك المصرفية مع أي اتصال يدعي أنك فزت بجائزة نقدية أو أي جائزة أخرى.

لا تمنح ملعوماتك المصرفية لأي اتصالات هاتفية

من جهته قال الدكتور سمير عبد المنعم خبير أمن المعلومات، إن هناك أساسيات لحماية البطاقة المصرفية سواء كنت تستخدمها عبر الإنترنت أو بطرق أخرى كإتمام عمليات الشراء منها عدم تقديم البيانات لأي سبب، خصوصا تاريخ انتهاء صلاحية البطاقة.

وأوضح خبير أمن المعلومات أن إفشاء رمز CVV المكون من 3 أرقام، وأكواد التأكيد عبر الرسائل النصية القصيرة.

وأشار عادل عبدالمنعم إلى ضرورة الحصول على بطاقة منفصلة للتسويق الإلكتروني يتم إيداع مبالغ مالية ضئيلة تناسب عمليات الشراء حتى لا تتعرض لعمليات القرصنة “حذاري من ربط البطاقات بالمحلات والمتاجر خصوصا لو إنت مش مدمن شراء عبر الإنترنت وبتستخدمه في أضيق الحدود”.

ونوه خبير أمن المعلومات بضرورة تسجيل الحصول على إشعارات الرسائل، لمعرفة المعاملات بسرعة وقت حدوثها حتى يمكنك التصرف والتتبع، مؤكدًا ان البنوك لا تتواصل مع عملائها عبر الهاتف المحمول وإنما تطلب منهم الحضور للبنك في حالة وجود أمر ما :”لو كلمك حد من البنك اللي بتتعامل معاه أغلق المكالمة على الفور لأن البنوك بتتعامل بالمراسلات الورقية فقط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *