التصنيفات
خدمات

كيف تتخلص من نفايات مصاب كورونا المعزول منزليا بطريقة آمنة؟

في ظل تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خاصة مع تحذيرات وزارة الصحة المصرية من الموجة الثانية لانتشار الفيروس، يلجأ العديد من المواطنين إلى طريقة العزل المنزلي في حالات اشتباه عدوى الإصابة بالفيروس، وتجنب الاختلاط بالآخرين.

وفي هذا الصدد، قدّم المعهد العالي للصحة العامة عبر صفحته الرسمية على “فيس بوك”، نصائح للشخص القائم برعاية المريض المصاب بفيروس كورونا المستجد، والذي يخضع للعلاج من خلال العزل المنزلي، والتي جاءت كالتالي:

1- يتولى رعاية المريض شخص واحد فقط، على ألا يكون مسنًا أو مريضًا يعاني من أي أمراض مزمنة، ومهمته تتمثل في تقديم الطعام والشراب والدواء.

‫2- عند تقديم الطعام للمريض، يجب ارتداء الشخص المسؤول عن رعايته الكمامة، وكذلك الأمر بالنسبة للمريض.

‫3- المسافة بين المريض ومقدم الرعاية لا تقل عن 1.5 متر، ويستحسن لو تعامل المريض مع من يرعاه بظهره.

‫4- المدة التي يقضيها الشخص المسؤول عن الرعاية في حجرة المريض لا تزيد عن 15 دقيقة، ويُفضل أن تكون أقل من ذلك.

‫5- ارتداء القفازات الطبية قبل أي تعامل مباشر مع المريض، أو عند تقديم مساعدة له عن قرب، ويتم التخلص من القفاز الطبي بكل حرص بعدها، وفي كيس منفصل.

‫6- بعد أي تعامل مع المريض يجب على الشخص المسؤول عن رعايته غسل اليدين جيدًا، ولا يضع يده على وجهه أبدًا قبل الغسيل.

‫7- يجب على الشخص المسؤول عن تقديم الرعاية للمريض، بث الطمأنينة والهدوء على المريض، لأن الخوف والذعر قد يؤثران على حالته الصحية.

‫8- توفير وسائل للترفيه والتسلية للمريض لرفع روحه المعنوية حتى يعبر الفترة المرضية.

وعن الطريقة الآمنة للتخلص من نفايات المريض المعزول منزليًا، يوضح الدكتور طارق العربي، مدير مشروع إدارة المخلفات الطبية والإلكترونية بوزارة البيئة، لـ”الوطن”، أنّه يجب على من يرتدي القفاز أن يغسل يده قبل خلع القفاز لقتل أي فيروسات، وكذلك يجب غسل الكمامة بالماء والصابون لمدة تتراوح ما بين 40 إلى 60 ثانية أو رشها بالكحول والكلور المخفف لتطهيرها ثم تقطيعها بقصد إتلافها لضمان عدم استخدامها مرة أخرى.

وأضاف مدير مشروعات المخلفات الطبية، أنّ المخلفات الخاصة بالشخص المصاب المعزول منزليًا يجب أن يتم فصلها عن مخلفات باقي المنزل، وتوضع في كيس أو اثنين ويتم غلقه جيدًا، ورشه جيدًا بالكحول أو الكلور المخفف، إذ يتم رش المخلفات، والكيس نفسه من الخارج، ويفضل أن يستخدم المريض أدوات المائدة الموجودة بالمنزل ويمكن غسلها مرة أخرى مثل أكواب من الزجاج أو أطباق يعاد استخدامها والابتعاد عن الأدوات أحادية الاستخدام، وعقب انتهاءه منها يتم تطهيرها بالماء الساخن والصابون لإعادة استخدامها من جديد بغرض تقليل انتشار العدوى، والتقليل من حجم النفايات المستخدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *