التصنيفات
خدمات

المشمع والسقية.. طرق حماية أسطح المنازل من الأمطار لسكان الدور الأخير

يعاني سكان الأدوار الأخيرة خلال فصل الشتاء من سقوط الأمطار بغزارة، خاصة المدن الساحلية مثل الإسكندرية ومطروح، وترصد “الوطن” بعض النصائح التي يمكن من خلالها حماية الأسقف والأسطح  في السطور التالية:

مخاطر سقوط الأمطار بغزارة على الأسطح

وصول مياه الأمطار إلى حديد الخرسانة، من أبرز المخاطر التي قد تؤدي إلى وقوع الأسطه بسبب الصدأ الذي يقلل من تماسك السطح، وهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها إذا لم تكن قد قمت بعزل الأسطح.

نصائح لحماية الأدوار الأخيرة ليس من بينهما العزل

إذا كنت في الدور الأخير فيجب أن تتأكد من وجود صرف “مزراب” في السطح وأنه غير “مسدود” بسبب الأتربة.

في بعض الأحيان لا يكون هناك تصريف في الأسطح، يمكن أن تقوم بعمل تصريف بأقل الإمكانيات فكل ما تحتاجه هو شاكوش و”أجنة” أو مفك، لكن خلال عمل الصرف يجب أن تتأكد أنه في مكان منخفض حتي يتم تسريب المياه.

إذا كانت مساحة السطح كبيرة يمكن عمل أكثر من تصريف للمياه.

يفضل تنظيف السطح من أي بقايا رمل أو أخشاب أو أثاث قديم، لأن تلك الأشياء تمتص مياه الأمطار وتحتفظ بالرطوبة.

إذا لم تكن تستطيع التخلص من الأشياء الموجودة على السطح فعلى الأقل قم بوضع “مشمع كبير” يعمل كعازل.

من ضمن الحلول السريعة لحماية السقف، هو أن تقوم بعمل “سقية بلاط السطح” من خلال استخدام أسمنت لباني ومواد أخرى، يعمل كعازل للأسطح.

وكانت هيئة الأرصاد، حذرت من اضطراب الطقس خلال الأيام القادمة، حيث قال الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التحاليل والتنبؤات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن الهيئة العامة للأرصاد الجوية أصدرت بيانا قبل حدوث حالة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية بـ 48 ساعة، و”حذرنا أن هذه الحالة ستبدأ من يوم الخميس الماضي وحتى السبت”.

وأشار إلى أن فرص الأمطار على القاهرة ستكون اليوم السبت، وهو ذروة الحالة مع استمرار الأمطار الغزيرة على السواحل الشمالية ومناطق من الوجه البحري، وستكون من خفيفة إلى متوسطة على مناطق من القاهرة.

وأضاف “شاهين”، أن استمرار سقوط الأمطار المتوسطة على بعض المناطق من القاهرة أدى إلى تجمعات من المياه، وبعد ذلك استقرت الأجواء خاصة على القاهرة ومحافظات شمال الصعيد، وانحسرت فرص سقوط الأمطار اليوم على السواحل الشمالية، محافظات الوجه البحري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *