التصنيفات
خدمات

كيفية حل مشكلات مياه الشرب في منزلك

أكد مصدر بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أن مياه الشرب  التى تخرج من المحطات لمنازل المواطنين هى آمنة بدون فلاتر إطلاقا، موضحا أن محطات المياه تعتبر عملية تصنيع.

وأضاف المصدر لـ”الوطن”، أنه حال وجود مشاكل فى مياه الشرب  سواء عكارة أو تغير لون أو رائحة وخلافه على المواطن الإبلاغ عن المشكلة بالاتصال برقم  125 وبعدها المعمل يتحرك  على الفور  إلى المنزل محل الشكوى لرفع عينات والتعامل مع الموقف .

وأشار إلى وجود منظومة الجودة فى شركات المياه حيث يوجد معمل بكل محطة ومعامل مركزية تراقب المحطات وترفع عينات بكل محافظة ثم المعمل المرجعى لمياه الشرب بالشركة القابضة أعلى المنظومة يراقب الجودة بكل المحافظات بخلاف المعامل المتنقلة لرفع عينات من الشبكات، لافتا إلى وجود جهات تراقب الجودة منها وزارة الصحة والبيئة والرى علاوة على الجهاز التنظيمى لمياه الشرب والصرف الصحي وحماية المستهلك.

وأوضح أن تنقية مياه الشرب تمر بعدة مراحل حيث تم وضع معايير صحية لمواصفات مياه الشرب الصالحة للاستهلاك الآدمي، بما يكفل حفظ صحة الإنسان وحمايتها، وللوصول إلى هذه المعايير لا بد من القيام بعمليات تنقية لمياه الشرب، سواء كانت مياه سطحية أو جوفية، للوصول إلى أقصى درجة من النقاء. ولكي تتوافق مواصفات هذه المياه، مع مواصفات مياه الشرب القياسية العالمية.

خطوات تنقية المياه

وتتضمن تنقية مياه الشرب، العديد من الخطوات، وهى التصفية حيث يتم خلالها إزالة الأشياء أو القطع الصلبة التي يمكن أن تعيق المضخات أو التنقية اللاحقة،أيضا الترويب ويهدف لإزالة المواد الغروانية المعلقة( المسببة للعكارة) و هي لا تترسب بسهولة لذلك نلجأ إلى إضافة المواد الكيماوية المجلطة مثل كبريتات الألمونيوم (الشبه) إلى المياه، والتنديف تهدف إلى تجميع الندف الناعمة المشكلة بالمرحلة السابقة لتشكل ندفا أكبر يسهل ترسيبها بالتثاقل، والترسيب:هو المرحلة الثانية في عملية ترويق الماء في المحطات التي تشمل عملية الترويب وبالترسيب يتم إزالة المواد المتندفة بحيث يخرج الماء منها رائقا، ثم تأتى عملية الترشيح: يمرر الماء خلال وسط ترشيح ليخلصه من المواد العالقة والتي لم يتم التخلص منها بالترسيب وعادة ما يكون الرمل مادة الترشيح، وأخيرا عملية التعقيم حيث يتم القضاء على البكتريا الضارة والعوامل الممرضة ومن الطرق المستخدمة للتعقيم الكلورة، الأوزون، الأشعة فوق البنفسجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *