التصنيفات
خدمات

بورصة الدواجن اليوم الاثنين 16-11-2020 في مصر

سجلت أسعار بورصة الدواجن الدواجن استقرارا على مدار الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد حالة من التذبذب في الأسعار شهدتها بورصة الدواجن على مدار الأشهر القليلة الماضية، ما بين الارتفاع والانخفاض، بالتزامن مع ارتفاع أسعار الأعلاف.

وتستعرض “الوطن”، تفاصيل بورصة الدواجن وأسعارها بالأسواق وتوقعات الغرفة التجارية حول مستقبل بورصة الدواجن وملامحها خلال الفترة المقبلة، وفقا لما أعلنته شعبة الدواجن بالغرفة التجارية بالقاهرة، استمرارا لسلسلة الخدمات التي تقدمها للقارئ على مدار الساعة.

أسعار بورصة الدواجن اليوم

شهدت أسعار بورصة الدواجن، استقرارًا اليوم، الاثنين 16 نوفمبر، بحسب عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الدواجن بالغرفة التجارية بالقاهرة فجاءت الأسعار كالتالي:

ـ سجل سعر بيع الكيلو المعلن بالمزارع 19 جنيها، وتصل للمستهلك بسعر 24 جنيها.

ـ سجلت كارتونة البيض 26.5 جنيه بالمزرعة لتباع للمستهلك بسعر 31 جنيها.

ـ وصل سعر بيع الفراخ الساسو بالمزرعة لـ 23 جنيها لتباع للمستهلك بسعر 27 جنيها.

ـ أما سعر بيع الكيلو للدواجن البلدي الحر فسجل 28 جنيها بالمزرعة ليصل إلى المستهلك بسعر 31 جنيها.

وأضاف رئيس الشعبة أن استقرار الأسعار ليس في مصلحة المربي وخاصة في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف، مشيرا إلى أن السوق ستشهد خروج العديد من التجار خلال الفترة المقبلة، اذا استمرت الأسعار على هذه الوتيرة، لافتا إلى أن السعر العادل للمربي، يعادل 24 جنيها، حيث تبلغ التكلفة الفعلية حوالي 22 جنيها.

إنتاج مصر من الدواجن

ووفقا لإحصائيات الغرفة التجارية للثروة الداجنة بالقاهرة، فإن مصر تنتج سنويا ما يقرب من 1.6 مليار طائر، ما يحقق الاكتفاء الذاتي للمواطنين بنسبة 95%.

أسعار الأعلاف

بلغ سعر بيع طن الأعلاف 7300 جنيها، في الأسواق، مع استمرار استقرارا الأسعار، حيث أوضح رئيس شعبة الدواجن أن الفترة المقبلة سترتفع أسعار التكلفة، بالتزامن مع دخول فصل الشتاء وانتشار الأوبئة ما سيجبر عددا كبيرا من التجار على الخروج من السوق في ظل استمرار تراجع أسعار البيع المعلنة بالمزارع، وارتفاع التكلفة على المربي، ما يضعنا أمام أزمة حقيقية.

توقعات بورصة الدواجن

وأوضح “السيد” أنّه بالرغم من هذه الاستقرار في الأسعار، ما زال هناك انخفاض في القوة الشرائية للمستهلكين، مشيرًا إلى أنّه إذا تمت تحركات إيجابية من الطب البيطري والتقصي النشط والاستجابة السريعة مع دخول فصل الشتاء يمكن أن نشهد استقرارًا في الأسعار، أما في حال واجهت المنظومة أي مشاكل يحدث أن يخرج المربين والمزارعين من المنظومة، ما يؤدي إلى الشُحية والتي بدورها تؤدي إلى الارتفاع في الأسعار.

وناشد “عبدالعزيز” الدولة بضرورة إنشاء بورصة للدواجن، للسيطرة على السوق، ووضع الآليات التي تضمن الأسعار العادلة للمستهلك والمربي، مؤكدا ضرورة انتباه الدولة لمنع تداول الدواجن الحية، والوقوف على التكلفة الفعلية للمنتج، لوضع سعر عادل قبل الانخراط في مشكلة خروج التجار من السوق، فاستمرار الأسعار على تلك الوتيرة يتسبب في خسائر فادحة للتجار، تجعلهم غير قادرين على المضاربة بالسوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *