التصنيفات
غير مصنف

الصفراء تعرض للغرامة.. أسباب ظهور لمبة التلاعب على العداد مسبق الدفع

أوضحت الشؤون التجارية لهندسة كهرباء قطاع السادات، التابعة لشركة البحيرة لتوزيع الكهرباء، أسباب ظهور لمبة التلاعب على عداد الكهرباء المسبق الدفع.

وترصد “الوطن” في ضوء خدماتها اليومية، هذه الأسباب وفقا لما حددته الشركة، استمرارا لسلسلة الخدمات التي تقدمها للقارئ على مدار الساعة.

أسباب ظهور لمبة التلاعب على عداد الكهرباء المسبق الدفع

ـ تشير إضاءة لمبة التلاعب عند عمل العداد، والشقة مضاءة، لوجود تداخل في وصلات الكهرباء في المنزل، سواء كان جرس أو تليفون مشترك على أكثر من دور، أو موتور مياه مشترك بالدور الأرضي في المنزل “في هذه الحالة تكون الكهرباء التي تدخل إلى العداد، لا تتساوى مع الكهرباء التي تخرج من منه، فيكون التيار غير متوازن”.

ـ عند ظهور لمبة التلاعب بالتزامن مع فصل التيار الكهربائي، يرجع السبب لوجود خطأ بتوصيلات الكهرباء، ويجب الاتصال بشركة التوزيع التابع لها المستهلك، للعمل على حلها، وهذه الحالات تعود إلى وجود نقل عداد من مكانه أو حدوث حركات اهتزاز تؤدي إلى تضارب في الكابلات الداخلية، ويقوم المندوب بإعادة الأطراف المهتزة الساقطة من العداد إلى مكانها الطبيعي، ثم يُفعل المندوب الكارت لوقف لمبة التلاعب مع الاحتفاظ بالرصيد.

ـ في بعض الحالات تظهر لمبة صفراء مكتوب عليها تلاعب، لا سيما أن هذه الظاهرة تعرض مالك العداد إلى محضر وغرامة، ويرجع ظهور هذه العلامة إلى حل أو فك غطاء العداد (روزته)، وتظهر رسالة بكمبيوتر الشحن “حالة غطاء مفتوح”.

ـ لمبة إنذار الرصيد، تظهر عن اقتراب انتهاء الرصيد، وفي حالة محاولة شحن الكارت وبه رصيد لن يقبل الشحن، لذلك يجب وضع الكارت في العداد قبل شحنه للتأكد من عدم وجود رصيد به .

ـ لمبة نبضة الاستهلاك، وتعمل عندما يكون العداد متصلا ويستهلك تيارا كهربائيا، ويختلف معدل النبضات من عداد لآخر فهناك عدادات 800 أو 1000 أو 1600 أو 3200 نبضة لكل 1 كيلو وات، وأشارت الشركة إلى أن معدل النبضات السريع يدل على شدة الحمل والاستهلاك عالي، والعكس، وعند فصل كل أجهزة المنزل، تقف النبضات نهائيا .

ـ  وفي حالة استمرار تشغيل النبضات مع فصل فيش كل أجهزة المنزل بما فيهم شواحن الموبيل، فإن هناك تسريب كهرباء، ويجب استدعاء فني صيانة متخصص في مجال الكهرباء، لحل المشكلة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *