التصنيفات
غير مصنف

التحقيقات في “عنتيل الجيزة”: “صوّر فيديوهات لـ 250 سيدة ولم يظهر في أي مقطع”

01:39 م

السبت 10 أكتوبر 2020

كتب- صابر المحلاوي:

كشفت تحقيقات النيابة العامة بأوسيم، برئاسة المستشار محمد هاني، تفاصيل جديدة في واقعة “عنتيل الجيزة”، بعدما فحصت مقاطع الفيديو الإباحية المنتشرة، وأخرى تم ضبطها على هاتفه.

وكانت النيابة العامة أمرت، بضبط وإحضار 4 سيدات ظهرن في مقاطع فيديو، عقب ممارسة الرذيلة معه بعد تحديد هوياتهن.

وأوضحت نيابة أوسيم، أنه بعد فحص هاتف المتهم تبين احتوائه مقاطع فيديو مسجلة على الهاتف، وأخرى تم حذفها، فتم إرساله إلى المساعدات الفنية بوزارة الداخلية التي نجحت عبر التقنيات الحديثة في استعادة 2500 فيديو ظهر فيها حوالي 250 سيدة، عارية دون أن يظهر المتهم في أي فيديو، ولكن ضهر في 50 صورة كانت محملة على هاتفه الخاص.

ووجهت النيابة للمتهم اتهامات انتهاك حرمة الحياة الخاصة والاعتداء على قيم المجتمع المصري وإساءة استخدام وسائل الاتصال.

وكشفت مصادر أمنية أنه تم مراجعة وفحص مقاطع الفيديو التي يحتوي عليها هاتف المتهم ع. ص جزار للتوصل إلى هوية السيدات بها كما تبين أن العديد من مقاطع الفيديو تم حذفها، ولكن من خلال التقنيات الحديثة والاستعانة بالفنيين المختصين يتم استعادتها.

وأشارت المصادر أن عملية البحث عن السيدات تتم في سرية لما تسببت فيه الواقعة من خلافات أسرية عديدة وصلت إلى الطلاق وانفصال بعض الزوجات عن ازواجهن فيما تركت بعض الأسر منازلها وغادرت البلدة بعد انتشار تلك المقاطع وتداولها بشكل واسع.

وشرحت المصادر أنه بعد تحديد هوية السيدات سيتم اتخاذ قرار باستدعائهن من عدمه خاصة أن الأجهزة الأمنية لم تتلق بلاغ منهن بتعرضهن للضرر أو من أزواجهن باتهامهن بالزنا حيث ان الزوج هو الشخص الوحيد المخول له اتهام زوجته، مضيفة انه قد يتخذ قرار بعدم استدعائهن تجنبا للإفصاح عن هويتهن وتفاقم الأمور في محيط أسرهن أو حسب رؤية جهات التحقيق.

وأشارت التحريات بقيادة اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث واللواء عاصم ابو الخير مدير المباحث الجنائية أن المتهم بدأ تلك الوقائع منذ أكثر من 3 سنوات عندما استأجر شقة بالقرب من منطقة إمبابة خارج قرية البراجيل بأوسيم بعيدًا عن منزله، وأعين زوجته وأولاده لاستقبال السيدات بها لممارسة الرذيلة معهن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *