التصنيفات
غير مصنف

أحمد مظهر.. اعتزل بسبب السندريلا وهذه الفنانة شقيقته

09:00 ص

الخميس 08 أكتوبر 2020

كتبت- ياسمين الشرقاوي:

في 8 أكتوبر 1917، ولد النجم الكبير أحمد مظهر، الذي يُعد واحدًا من أهم فناني الزمن الجميل.

وضع “مظهر” الملقب بفارس الشاشة العربية بصمته الخاصة في الأعمال التي شارك بها واحتل مكانة مميزة في تاريخ السينما المصرية؛ ليبقى حيًا في قلوب جمهوره حتى هذه اللحظة.

ونستعرض في السطور التالية أبرز المعلومات والحكايات عن أحمد مظهر:

– ولد أحمد مظهر، في القاهرة وتخرج في الكلية الحربية عام 1938، والتحق بسلاح المشاة ثم انتقل لسلاح الفرسان؛ ليتولى قيادة مدرسة الفرسان ويشارك في حرب فلسطين عام 1948.

– تزوج مظهر وأنجب 4 أبناء، هم: “شهاب ونيفين وريهام وإيمان”.

– جمعت بين مظهر والرئيسين الراحلين جمال عبدالناصر وأنور السادات، والكاتب يوسف السباعي علاقة صداقة قوية، فكانوا زملاء دفعة واحدة بالكلية الحربية، كما كان صديقًا مقربًا للضباط الأحرار.

– صور أحمد مظهر دوره في فيلم “رد قلبي”، قبل أن يحصل على تصريح من الجيش باستكمال الفيلم، وهو ما دفعه إلى الاستقالة عقب رفض منحه التصريح، وكان وقتها برتبة عقيد.

– توالت أعمال مظهر السينمائية وسطع نجمه وقدم عددًا كبيرًا من الأعمال المهمة، أبرزها: “دعاء الكراون، الزوجة العذراء، الطريق المسدود، إمبراطورية ميم، حتى نلتقي، العتبة الخضراء، النظارة السوداء، رحلة غرامية، لصوص لكن ظرفاء، والأيدي الناعمة”.

– كان له حضور بارز في العديد من الأفلام التاريخية التي شارك بها مثل: “الناصر صلاح الدين، واإسلاماه، والشيماء”.

– وشارك في عدد من المسلسلات، أبرزها: ”الخماسين، أريد هذا الرجل، على هامش السيرة، ليالي الحلمية، وضمير أبلة حكمت”.

– كتب سيناريو العديد من الأعمال منها: “الضوء الخافت، نفوس حائرة، وحبيبة غيري”، أخرج من بينها فيلمين.

– صور أحمد مظهر فيلم “الأيدي الناعمة” في قصر الطاهرة، وهو من أفخم القصور الرئاسية في مصر ويقع شرق القاهرة بين روكسي وحدائق القبة، ويحوي إدارات مؤسسة الرئاسة.

– منحه الرئيس جمال عبدالناصر وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، وفي عيد الفن كرمه الرئيس السادات.

– في عام 1972، قرر أحمد مظهر الاعتزال بعدما أصرت السندريلا سعاد حسني على كتابة اسمها على أفيش الفيلم قبله، وأسس ورشة لإصلاح السيارات، إلى جانب أستوديو للتصوير الفوتوغرافي، إلا أنه تراجع عن القرار، وعاد للتمثيل، بحسب صحيفة الموعد.

– أخته غير الشقيقة الفنانة فاطمة مظهر، كانت تحب المجال السينمائي، وهو ما قوبل بالرفض من جانبه، وقالت “فاطمة”، عن ذلك خلال لقاء نادر لها: “مكنش يعرف إني عندي موهبة التمثيل وكنت بمثل من وراه، وفي الثانوية العامة خدت جايزة عن دور عملته على مسرح الجامعة ووقتها كان اللي بياخد جايزة بيسفروه سوريا ولبنان، ومن هنا ابتديت أقوله، وكان الموضوع طبيعي؛ لأنه شافه إنها مش أكتر من هواية”.

وأضافت “فاطمة”: “كنت بنزل باسم فاطمة حافظ عشان محدش من الصحفيين يسمع فاطمة مظهر ويكتشف الحكاية لكن أحمد هو اللي اكتشف وكان شايف إني كذبت إزاي البنت اللي مربيها وأنا شايفاه مثل أعلى تكذب عليا، وقالي لأ مش هتروحي وبعت رسالة للجامعة قال فيها أنا أرفض عملها بالمسرح هل يكفيكم هذا؟”.

رحل أحمد مظهر عن عالمنا في 8 مايو عام 2002، بعد معاناة مع مرض الالتهاب الرئوي استمر 4 أعوام، عن عمر يناهز 85 سنة، تاركًا إرثا فنيا ضخمًا، وعلامات بارزة في تاريخ السينما المصرية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *